نشرة مفاوضات الأرض
· · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · ·
خدمة اخبارية لمفاوضات البيئة والتنمية
الرجوع إلى تغطية المعهد الدولي للتنمية المستدامة
النسخة اليابانية
Version Anglaise
النسخة الاسبانية
Version Anglaise
النسخة الفرنسية
Version Anglaise
النسخة الإنجليزية
Version Anglaise
ملف PDF
Download PDF version
المجلد 12، رقم 613 - السبت 6 ديسمبر/كانون الأول  2014
مؤتمر تغير المناخ المنعقد في ليما
الجمعة 5 ديسمبر/كانون الأول

انعقد الجزء الأول من الجلسة العامة الختامية للهيئة الفرعية للتنفيذ في فترة بعد الظهر من مساء يوم الجمعة 5 ديسمبر/ كانون الأول. وتناول فريق الاتصال المعني بالبند الثالث من الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز، طوال اليوم وحتى وقت متأخر في المساء  العناصر وتشمل التخفيف، والشفافية في الإجراءات، والدعم، ونقل التكنولوجيا وبناء القدرات ومسودة قرار حول النهوض بمنهاج ديربان للعمل المعززّ.
كما انعقدت العديد من اجتماعات فرق الاتصال والمشاورات غير الرسمية طوال اليوم حول عدد من القضايا بموجب مؤتمر الأطراف، ومؤتمر الأطراف العامل، والهيئة الفرعية للتنفيذ، والهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية حيث انتهت الأطراف من العمل قبل اختتام الهيئات الفرعية.

الجزء الأول من الجلسة الختامية العامة للهيئة الفرعية للتنفيذ
انتخاب الأعضاء بخلاف الرئيس: ذكرت آمنة ياوفولي (فيجي) رئيس الهيئة الفرعية للتنفيذ أن المشاورات حول نائب رئيس الهيئة ومقرر الهيئة لم تُستكمل، وأن الهيئة الفرعية للتنفيذ وافقت على دعوة مؤتمر الأطراف لانتخاب نائب رئيس الهيئة والمقرر.

تقديم التقارير والمراجعة الخاصة بالأطراف المدرجة في المرفق الأول: تجميع ودمج البلاغات الوطنية السادسة التقارير الأولى التي تصدر كل سنتين من الأطراف المدرجة في المرفق الأول للاتفاقية الإطارية: أشارت ياوفولي رئيس الهيئة الفرعية للتنفيذ أن الأطراف لم تستطع الوصول إلى اتفاق حول القضية وأن البند الفرعي سوف يتم وضعه على جدول الأعمال المؤقت للدورة الثانية والأربعين للهيئة الفرعية للتنفيذ.

دمج وتجميع المعلومات التكميلية المدمجة في البلاغات الوطنية السادسة من الأطراف المدرجة في المرفق الأول للاتفاقية والأطراف في بروتوكول كيوتو: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ الخلاصات (FCCC/SBI/2014/L.30) .
مراجعة الخطوط التوجيهية لإعداد البلاغات الوطنية بواسطة الأطراف المدرجة في المرفق الأول من الاتفاقية، الجزء الثاني: الخطوط التوجيهية لتقارير الاتفاقية الإطارية حول البلاغات الوطنية: ذكرت ياوفولي أن الأطراف لم تستطع الوصول إلى اتفاق وأن هذا البند الفرعي سوف يتم وضعه على جدول الأعمال المؤقت للدورة الثانية والأربعين للهيئة الفرعية للتنفيذ.
تقديم التقارير من الأطراف غير المدرجة في المرفق الأول: العمل الخاص بفريق الخبراء الاستشاري. اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.26) .
تقديم الدعم المالي والتقني: اعتمدت اللجنة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.29) .
برنامج العمل المعني بتفهم المزيد عن تنوع إجراءات التخفيف الملائمة وطنياً: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.36)
الأمور المتعلقة بالآليات بموجب بروتوكول كيوتو: مراجعة أساليب وإجراءات آلية التنمية النظيفة: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.35) . أشار مندوب ناورو نيابة عن تحالف الدول الجزرية الصغيرة، تعبيراً عن خيبة أمله إزاء التقدم في الدورة الحادية والأربعين للهيئة الفرعية للتنفيذ، إلى أن مؤتمر ليما كان يجب أن يحدد كيفية بناء صافي التخفيف في آلية التنمية النظيفة، ويشمل خطوط الأساس التحفظية، وفترات الائتمان القصيرة والإلغاءات، وتطلع إلى المزيد من العمل حول صافي التخفيف في الدورة الثانية والأربعين للهيئة الفرعية للتنفيذ.

مراجعة المبادئ التوجيهية للتنفيذ المشترك: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.35) . ذكر مندوب ناورو نيابة عن تحالف الدول الجزرية الصغيرة أن هناك مجالاً لتحسين السلامة البيئية للتنفيذ المشترك وتطلع إلى مناقشة كيفية قيام التنفيذ المشترك بتقديم فائدة للغلاف الجوي وذلك في الدورة الثانية والأربعين للهيئة الفرعية للتنفيذ.

إجراءات التعجيل باستمرار إصدار ونقل والحصول على وحدات تخفيض الانبعاثات الخاصة بالتنفيذ المشترك: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.33) .
إجراءات وآليات والترتيبات المؤسسية للطعن في قرارات المجلس التنفيذي لآلية التنمية النظيفة: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.31) .
الأمور المتعلقة بأقل البلدان نمواً: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.24) .
خطط التكيّف الوطنية: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.42) . وأحالت مسودة القرار (FCCC/SBI/2014/L.42/Add.1) للدورة العشرين لمؤتمر الأطراف للنظر فيه واعتماده.
آلية وارسو الدولية حول الأضرار والخسائر المتعلقة بآثار تغير المناخ: أشارت ياوفلي رئيس الهيئة الفرعية للتنفيذ إلى أن الأطراف لم تستطع التوصل إلى اتفاق وأن هذا البند الفرعي سوف يتم وضعه على جدول الأعمال المؤقت للدورة الثانية والأربعين للهيئة الفرعية للتنفيذ.
الأمور المتعلقة بالتمويل: المراجعة الثانية لصندوق التكيّف: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.39) .
المزيد من التوجيه للصندوق الخاص لأقل البلدان نمواً: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.38) .

تطوير ونقل التكنولوجيا وتنفيذ الاجتماعات التقنية: التقرير السنوي للجنة التنفيذية للتكنولوجيا ومركز وشبكة تكنولوجيا المناخ: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج وأحالت مسودة القرار للدورة العشرين لمؤتمر الأطراف للنظر فيه (FCCC/SB/2014/L.5)   .
البرنامج الاستراتيجي لبوزنان حول نقل التكنولوجيا: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.32) .
بناء القدرات: بناء القدرات بموجب الاتفاقية: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.40) .
بناء القدرات بموجب بروتوكول كيوتو: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.41) .

آثار تنفيذ تدابير الاستجابة: المنتدى وبرنامج العمل: أشارات ياوفولي رئيس الهيئة الفرعية للتنفيذ أن الأطراف لم تستطع الوصول إلى اتفاق وأن هذا البند الفرعي سوف يتم وضعه على جدول الأعمال المؤقت للدورة الثانية والأربعين للهيئة الفرعية للتنفيذ.
الأمور المتعلقة بالمادة 3 – 14 من البروتوكول (الآثار الضارة): أخبرت ياوفولي رئيس الهيئة الفرعية للتنفيذ الأطراف بأنه لم يتم الوصول إلى اتفاق حول هذا الموضوع وأن هذا البند الفرعي سوف يتم وضعه على جدول الأعمال المؤقت للدورة الثانية والأربعين للهيئة الفرعية للتنفيذ.
التقدم في تنفيذ المقرر 1/ م أ – 10 (برنامج عمل بيونس أيرس حول التكيّف وتدابير الاستجابة): أشارت ياوفولي رئيس الهيئة الفرعية للتنفيذ أنه لم يتم الوصول إلى اتفاق حول هذا الموضوع وأن هذا البند الفرعي سوف يتم وضعه على جدول الأعمال المؤقت للدورة الثانية والأربعين للهيئة الفرعية للتنفيذ.
مراجعة 2013 – 2015: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج   (FCCC/SB/2014/L.9) .
النوع الاجتماعي وتغيّر المناخ: وبعد مشاورات غير رسمية في الجلسة العامة والتي نتج عنها تعديلين في النص، اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج وأحالت مسودة القرار للدورة العشرين لمؤتمر الأطراف (FCCC/SBI/2014/L.43) .  اقترح مندوب مالاوي نيابة عن أقل البلدان نمواً ودعّمه في ذلك مندوب جامايكا، أن يتم الإشارة إلى القرار بـ "برنامج عمل ليما حول النوع الاجتماعي". ذكر مندوب جامايكا أن الإجراءات المقترحة يجب أن تكون موجهه بواسطة المساواة في النوع الاجتماعي وليس فقط توازن النوع الاجتماعي. رحَّب مندوب المكسيك بالقرار وأشار إلى أنه يضفي المزيد من الأهمية على الموضوع.
الترتيبات للاجتماعات الحكومية: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.37) .
الأمور الإدارية والمالية والمؤسسية: البيانات المالية المرفقة للعامين 2012 – 2013 وأداء الموازنة للعامين 2014 – 2015: اعتمدت الهيئة الفرعية للتنفيذ النتائج (FCCC/SBI/2014/L.27 and L.28) .
البيانات الختامية: سلط مندوب الاتحاد الأوروبي الضوء على نتائج الهيكلة المالية وتشمل صندوق التكيّف والصندوق الخاص لأقل البلدان نمواً وأشار إلى عدم التقدم في آليات السوق وتشمل آلية التنمية النظيفة.رحَّب مندوب أستراليا نيابة عن مجموعة المظلة بالتحرك نحو مرحلة التنفيذ في الإطار الجديد للقياس والإبلاغ والتحقق. وأشار إلى التقدم في خطط التكيّف وفي التمويل من الصندوق الخاص لأقل البلدان نمواً وصندوق التكيّف.
رحَّب مندوب جمهورية كوريا  نيابة عن مجموعة السلامة البيئية بالتقدم في البرنامج الاستراتيجي لبوزنان حول نقل التكنولوجيا وأشار إلى العمل الهام الموجود أمامنا.
ذكرت مندوب ناورو نيابة عن تحالف الدول الجزرية الصغيرة أن البلاغات الوطنية ضرورية ونادت باستمرار مرونة مرفق البيئة العالمية في اعتماد أموال للدول الجزرية الصغيرة النامية. وقالت أن هذه الدول الجزرية الصغيرة النامية تتطلب النظر إليها بصفة خاصة في تمويل إعداد إجراءات التخفيف الملائمة وطنياً.
دعا مندوب نيبال نيابة عن أقل البلدان نمواً إلى التمثيل القوي لأقل البلدان نمواً وللدول الجزرية الصغيرة النامية في اللجنة التنفيذية لآلية وارسو  الدولية حول الأضرار والخسائر.
اقترح مندوب كولومبيا أن يتم تسمية مركز معلومات إطار وارسو للمبادرة المعززة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الأحراج وتدهور الغابات في البلدان النامية باسم "مركز معلومات ليما".
عبر مندوب Climate Justice Now نيابة عن المنظمات غير الحكومية المعنية بالبيئة عن خيبة أمله نحو كم الأموال المقدرة لتمويل التخفيف، وأشار إلى أن هناك الكثير من الأموال للحروب وللوقود الأحفوري، ودعا مندوب شبكة العمل المناخي نيابة عن المنظمات غير الحكومية المعنية بالبيئة إلى وجود اتفاقية حول تشكيل المجلس التنفيذي لآلية وارسو الدولية حول الخسائر والأضرار.
أشار مندوب المنظمات غير الحكومية المعنية بالمرأة والنوع الاجتماعي إلى ضرورة النهوض ببرنامج عمل جديد لتحقيق التكافؤ في النوع الاجتماعي. ودعا مندوب YOUNGO الأطراف إلى التصديق على تعديل الدوحة لبروتوكول كيوتو.
قدمت كريستيانا فيجوربر الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ملخصاً للهيئة الفرعية للتنفيذ حول الآثار الإدارية والمالية للقرارات التي اتخذتها الدورة الحادية والأربعين للهيئة الفرعية للتنفيذ. أشارت ياوفولي رئيس الهيئة الفرعية للتنفيذ أن الهيئة قد اعتمدت كل النتائج والبنود الرئيسية، وقامت باختتام الجزء الأول من الجلسة العامة الختامية للهيئة الفرعية للتنفيذ في تمام الساعة العاشرة و26 دقيقة  مساءً. وسوف تقوم الهيئة بعقد جلستي فريق عمل تقييم متعدد الأطراف يوم السبت 6 ديسمبر/ كانون الأول ويوم الإثنين 8 ديسمبر/ كانون الأول وسوف يتم إعادة انعقاد الجزء الثاني من الجلسة الختامية للهيئة في مساء يوم الإثنين.

فرق الاتصال
الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز: التخفيف: فيما يتعلق بالعناصر العالمية وطويلة الأجل الخاصة بالتخفيف قام مندوب الجزائر نيابة عن المجموعة العربية، بتذكير الأطراف بالمقرر 1/ أ م- 16 (اتفاقيات كانكون) الذي يشير إلى الحاجة إلى إطار زمني أطول لانبعاثات غازات الدفيئة التي تبلغ ذروتها في الدول النامية.
ذكر مندوب بنما نيابة عن ائتلاف بلدان الغابات المطيرة أنه يجب أن يتم الإبلاغ عن الموازنة العالمية للكربون في تقديرات وطنية. اعترض مندوب أوكرانيا على النظر في موازنة عالمية للكربون وفضل اتباع منهج يبدأ من أدنى لأعلى لتخفيف الانبعاثات طويلة الأجل.
وصف مندوب السعودية نيابة عن البلدان النامية متقاربة التفكير تعقيبات الأطراف الأخرى حول تغير وتطور المسئوليات المشتركة ولكن المتفاوتة، والمرفقات المحدثة أو إلغاء التمايز والتفاوت بأنه "غير قانوني" وأكد على أن الاتفاق المستقبلي لا يمكن بناؤه على هذا الأساس. دعم مندوب الصين مندوب البرازيل حيث اعترض على تقديم مفاهيم جديدة وذكر أن الابتعاد عن مبادئ وأحكام الاتفاقية يؤدي إلى صعوبة التقدم.
حول التزامات ومساهمات التخفيف، دعم مندوب كوريا الإشارة إلى آليات السوق: عبر مندوب المكسيك عن تفضيله لكلمة "الالتزامات" طبقاً للمسئوليات المشتركة لكن المتفاوتة ودعم الجداول الزمنية كآلية أساسية في المساهمات. أكد مندوب أثيوبيا على سُبُل التنفيذ للدول النامية.
وفيما يتعلق بتدابير الاستجابة، ذكر مندوب السعودية أن المملكة العربية السعودية لن تدعم الاتفاق الجديد إذا لم يكن يتعامل مع هذا الموضوع بصورة ملائمة. ذكر مندوب أوكرانيا أنه يفضل الخيار الخاص بعدم وجود ترتيبات جديدة أو منتدى دائم كبديل. ذكر مندوب مصر أنه يفضل منتدى دائم "كحد أدنى للقاسم المشترك ".

شفافية العمل والدعم: فيما يتعلق بنطاق القياس والإبلاغ والتحقق، حذر مندوب الأرجنتين ومندوب توفالو نيابة عن أقل البلدان نمواً من التحيز نحو التخفيف.
نادى مندوب أقل البلدان نمواً بالتكافؤ الأكبر بين التخفيف والدعم. حث مندوبا نيوزيلندا واليابان على الإشارة إلى شفافية الدعم الذي يتم تقديمه والحصول عليه. سلط مندوب سويسرا الضوء على الحاجة إلى تقديم تقارير عن التكيف.
وحول إطار القياس والإبلاغ والتحقق، حذر مندوب المجموعة الأفريقية من التراجع عن الإطار الحالي. دعا مندوب المجموعة الأفريقية وجنوب أفريقيا وشيلي نيابة عن الرابطة المستقلة لأمريكا اللاتينية والكاريبي وبنما نيابة عن ائتلاف بلدان الغابات المطيرة وتحالف الدول الجزية الصغيرة والمكسيك إلى الاستفادة من الإطار الحالي للقياس والإبلاغ والتحقق واقترح البعض أنه يمكن أن يتطور بمرور الوقت. ذكر مندوب ناورو نيابة عن تحالف الدول الجزرية الصغيرة أن إطار العمل يجب أن يقيس التقدم نحو الهدف العالمي الخاص بـ 1,5 أو 2 درجة مئوية وأن يدعم اشتراك كل الدول. حذر مندوب المجموعة الأفريقية من وضع أعباء إضافية على الدول النامية.
أكد مندوبو الأرجنتين، وأقل البلدان نمواً والمجموعة الأفريقية والسعودية والصين نيابة عن البلدان النامية متقاربة التفكير على التفاوت والتمايز في الالتزامات ودعا العديد  إلى الحفاظ على المنهج الحالي "الذي ينقسم إلى جزئين" نحو القياس والإبلاغ والتحقق.
أكد مندوب النرويج على أن يتم ذلك على المستوى العالمي وأكد معه مندوب سويسرا على المرونة في التعامل مع القدرات المختلفة للأطراف. دعا مندوبو أستراليا واليابان والولايات المتحدة الأمريكية إلى وجود نظام واحد يتسم بالشفافية ينطبق على الجميع. ذكر مندوب الولايات المتحدة الأمريكية أن النظام يجب أن يُمّكن من التحقق من الجهود والتي يمكن أن تتضمن مستويات نصوص لاختيار عدم القبول بناءً على ظروف الأطراف.
وحول القواعد والإجراءات، اقترح مندوبا الاتحاد الأوروبي ونيوزيلاندا، أن يحتوي الاتفاق الجديد على مستويات عالية من القياس والإبلاغ والتحقق والمبادئ المحاسبية مع توضيح الخطوط  التوجيهية والإجراءات في مقررات مؤتمر الأطراف.
حذر مندوب الأرجنتين من الحكم المسبق على مناقشات الهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية الخاصة باستخدام الأراضي وتغيير استخدام الأراضي والحراجة، وطلب أن يتم الإشارة إلى عدة اتجاهات بالإضافة إلى الأسواق. اعترض مندوب الأردن على الإشارة إلى آليات السوق. أكد مندوب المجموعة الأفريقية على الفجوات في أطر القياس والإبلاغ والتحقق الخاصة بالدول المتقدمة فيما يتعلق بالأسوق واستخدام الأراضي وتغيير استخدام الأراضي والحراجة.
أكد مندوب جنوب أفريقيا على الأهمية المحاسبية لاستخدام الأراضي وتغيير استخدام الأراضي والحراجة، دعا إلى دمج الإجراءات التفصيلية بموجب الاتفاقية الإطارية. نادى مندوب الرابطة المستقلة لأمريكا اللاتينية والكاريبي باستخدام لغة أقوى في إعداد قواعد وقطاعات الأسواق استخدام الأراضي والحراجة. نادى مندوب ائتلاف بلدان الغابات المطيرة بالإشارة إلى المبادرة المعززة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الأحراج وتدهور الغابات في البلدان النامية والأنظمة البيئية الساحلية. نادى مندوبا تحالف الدول الجزرية الصغيرة والرابطة المستقلة لأمريكا اللاتينية والكاريبي بالتعريف الواضح لتمويل  المناخ وأكد مندوب الرابطة المستقلة لأمريكا اللاتينية والكاريبي على أن ذلك سوف يساعد على تجنب العد المزدوج.
دعا مندوب البلدان النامية متقاربة التفكير إلى وضع نص يتضمن عدة أمور من بينها: منهج واضح للقياس والإبلاغ والتحقق للدعم من الدول المتقدمة، ومراجعة جيدة لدعم سُبُل التنفيذ، وقناة مالية بموجب الصندوق الأخضر للمناخ لبناء القدرات المتعلقة بالقياس والإبلاغ والتحقق في الدول النامية.
اقترح مندوب جنوب أفريقيا، ودعمه مندوب المكسيك، البدء في عملية لمناقشة إجراءات الشفافية خلال 2015، وذكر مندوب جنوب أفريقيا أن ذلك يجب أن ينعكس في نتائج الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز في ليما.

التكنولوجيا: وفيما يتعلق بالالتزامات، دعا مندوب سوازيلاند نيابة عن المجموعة الأفريقية ومندوب الأرجنتين والصين إلى الالتزامات المتفاوتة للدول المتقدمة والنامية. ذكر مندوب سوازيلاند نيابة عن المجموعة الأفريقية أن الالتزامات لا يجب أن تُحول المسئولية من الدول المتقدمة للدول النامية، ولا يجب أن تشجع الدعم الخاص أكثر من الدعم العام. أكد مندوب الصين على حاجة الدول المتقدمة إلى تقديم دعم مالي وفكري لتنفيذ تقييم احتياجات التكنولوجيا في الدول النامية.
وحول الترتيبات المؤسسية، أشار مندوبو سوازيلاند نيابة عن المجموعة الأفريقية والمملكة العربية السعودية وجنوب أفريقيا والجزائر والأرجنتين إلى أنهم يفضلوا وضع الترتيبات المؤسسية كجزء أساسي في اللجنة التنفيذية للتكنولوجيا ومركز وشبكة تكنولوجيا المناخ. دعا مندوب الصين إلى المزيد من التوجيه لتعزيز آلية التكنولوجيا وأشار إلى أن التوجيه مُكملاً لدمج الآلية في اللجنة التنفيذية للتكنولوجيا ومركز وشبكة تكنولوجيا المناخ.
ذكر مندوبو إيران والأرجنتين والجزائر أن نقل التكنولوجيا يجب أن يستمر طبقاً لمبادئ وأحكام الاتفاقية الإطارية. ذكر مندوب الولايات المتحدة الأمريكية أن العمل التعاوني لدعم وتعزيز وتطوير ونقل التكنولوجيا يجب أن يتضمن كلاً من آلية التكنولوجيا والآلية المالية. طلب مندوب أوكرانيا تضمين الاقتصاديات في مرحلة التحول في تطوير ونقل التكنولوجيا.
بناء القدرات: ذكر مندوبا كندا واليابان أن بناء القدرات يجب أن يكون "نابعاً من الدولة" وليس "نابعاً من الحاجة". حث مندوب تنزانيا ومندوب توفالو نيابة عن أقل البلدان نمواً على تعزيز قدرات الحكومات الوطنية لاستيعاب الموارد المالية والتكنولوجية وعارضا الإشارة إلى "الأهداف والمخرجات الواضحة والتي يمكن توقعها".
وفيما يتعلق بالالتزامات أكد مندوبا جنوب أفريقيا والهند على التزام الدول المتقدمة بتقديم دعم بناء القدرات للدول النامية. أكد مندوب أثيوبيا على الاختلافات "الصارخة" في احتساب بناء القدرات في الدول النامية وعارضه في ذلك مندوب الولايات المتحدة الأمريكية ونادى بالالتزامات في بناء القدرات.
أكد مندوب الجزائر نيابة عن المجموعة العربية على أن الدول النامية التي تستطيع أن تقدم القدرة، يمكنها القيام بذلك طواعية. ذكر مندوب الأرجنتين أن الأطراف يجب أن تحدد فجوات القدرات لديها. وذكر مندوب الولايات المتحدة الأمريكية أنه يجب أن تتم دعوة كل الأطراف التي تستطيع القيام بذلك لدعم الأطراف الأخرى ذات القدرات الأقل.

وحول الترتيبات المؤسسية، دعم مندوبو جنوب أفريقيا والصين والهند وإيران وتنزانيا وتوفالو نيابة عن أقل البلدان نمواً وآخرون إنشاء آلية دولية لبناء القدرات وعارضهم في ذلك مندوبو كندا واليابان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وآخرون. ذكر مندوب الهند أن تعبئة المال الخاص لا يمكن أن تكون أحد العناصر الأساسية لبناء القدرات.
ذكر مندوب الأرجنتين أن التمويل الخاص يجب أن يكون مُكملاً للتمويل العام. حذر مندوب الصين من سلوك التقيد في الأدوار فيما يتعلق بالدور المحتمل للقطاع الخاص في دعم بناء القدرات. وبعد أن ذكر أن تنمية القدرات يجب أن تنطبق على كل الأطراف وليس فقط على الدول النامية، دعا مندوب الاتحاد الأوروبي إلى تحسين وتعزيز الآليات والترتيبات الحالية بموجب الاتفاقية وبموجب بروتوكول كيوتو والتي تتناول بناء القدرات.

النهوض بمنهاج ديربان للعمل المعززّ: واصل فريق الاتصال في فترة بعد الظهر وفي المساء النظر في مسودة نص القرار حول هذا البند.
وفيما يتعلق بالفقرات من 7 – 12 (سياق إعداد المساهمات المحددة على المستوى الوطني)، ذكر مندوب نيوزيلاندا أنه يجب على الأطراف عندما تقوم بالإبلاغ عن المساهمات أن تحدد كمياً مخرجات الانبعاثات المتوقعة ومستويات الجهد ومنهجيات المحاسبة في قطاع الأراضي. حث مندوب الاتحاد الأوروبي على الالتزام بالشفافية والتحديد الكمي والمقاربة في تقديم التقارير الخاصة بالمساهمات المحددة على المستوى الوطني.
أكد مندوب بوليفيا على أهمية تعزيز تقديم سُبُل التنفيذ في الدول النامية. حذر مندوب توفالو نيابة عن أقل البلدان نمواً من الانحياز تجاه إجراءات التخفيف، واقترح إضافة نص حول دعم الدول الأطراف المدرجة  في المرفق 1 للقياس والإبلاغ والتحقق في الدول النامية بهدف الوصول إلى المساهمات المحددة على المستوى الوطني. شدّد مندوب تايلاند على أهمية المعاملة المتساوية للتخفيف والتكيّف. ذكر مندوب الولايات المتحدة الأمريكية أن متطلبات تقديم التقارير يجب أن تنطبق بصورة متساوية على الدول المتقدمة والنامية.
وحول الفقرات 13 – 16 (الإبلاغ عن المساهمات المحددة على المستوى الوطني)، أكد مندوبو الأرجنتين وشيلي نيابة عن الرابطة المستقلة لأمريكا اللاتينية والكاريبي، والصين والهند والجزائر نيابة عن المجموعة العربية، وجنوب أفريقيا وتنزانيا وآخرون على أهمية مبادئ وأحكام الاتفاقية. اعترض مندوب سويسرا على التقسيم بين الدول المدرجة في المرفق الأول وغير المدرجة في المرفق الأول. ذكر مندوب الصين أن المعلومات حول المساهمات المحددة على المستوى الوطني يجب أن تعزز من وضوح طموح الدول النامية وتعكس تنوع وعقبات واحتياجات الدول النامية للمساهمات المحددة على المستوى الوطني.
ذكر مندوب البرازيل أن المساهمات لا يجب ترجمتها كأنها "توقعات في صيغة قانونية"، وعارض التمايز الذاتي وطالب مع مندوب السودان نيابة عن المجموعة الأفريقية أن يتم الإشارة إلى المساواة.
دعا مندوب سويسرا إلى الإشارة إلى الافتراضات الأساسية والجهود واعتبارات المساواة. اقترح مندوب جزر مارشال أن يتولى الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز بإعداد قوائم تتعلق بافتراضات ومنهجيات المحاسبة واستخدام الأراضي واستخدام الأسواق الدولية والائتمان الدولي وذلك بهدف أن يتم إقرارها بواسطة الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف. اعترض مندوب بوليفيا على الإشارة إلى أدوات وصكوك السوق.
اعترض مندوب تنزانيا على المساهمات المحددة عن طريق التوجيه وعلى أي متطلبات إضافية لتقديم التقارير للدول النامية. أكد مندوب سنغافورة على ضرورة الوضوح في التقارير المقدمة.
اقترح مندوب السعودية أن يعمل مكون التكيّف في المساهمات المحددة على المستوى الوطني على تعزيز الجهود لتحقيق أفضل قيمة للمخرجات من خلال التخطيط والعمل المبكر والمتكامل على كل المستويات. حث مندوب جنوب أفريقيا على أن تكون البلاغات في صورة جداول تقيس نوع مساهمات 2021 – 2025 و2026 – 2030، ومعلومات عن خطط وأعمال وتكاليف واستثمارات التكيّف ودعم سُبُل التنفيذ. اقترح مندوب الصين نيابة عن الرابطة المستقلة لأمريكا اللاتينية والكاريبي أن تقدم الأطراف معلومات عن التخفيف للفترة 2020 – 2025 ومؤشرات لمساهمات لعام 2030 وتشمل معلومات حول الطموح والعدالة والمساواة.
وحول الفقرات من 17 – 22 (ما بعد البلاغات ودعم المساهمات)، اعترضت العديد من الأطراف وتشمل الصين والهند وفنزويلا وماليزيا والسعودية والبرازيل على النظر في ما بعد البلاغات ودعم المساهمات في هذه المرحلة.
اقترح مندوب الاتحاد الأوروبي إنشاء كيان دولي للنظر في المساهمات اعتباراً من الربع الأول لعام 2015، والذي سيكون متعلقاً بمساهمات التخفيف فقط. أكد مندوب الولايات المتحدة الأمريكية على فترة استشارية ومعلومات مسبقة وعلى مدى أهميتها لدعم الطموح والوضوح. طالب مندوب جنوب أفريقيا بعمل تقييم مسبق للمساهمات بواسطة الأمانة وذلك من خلال ورقة فنية حول الأثر الإجمالي لمساهمات الأطراف. نادى مندوب جزر مارشال بعمل ورقة فنية تلخص وتجمع المساهمات وتشمل تجميع لإجمالي مستوى جهود التخفيف.
نادى مندوبا اليابان والصين بوجود عملية بسيطة من خلال نشر المساهمات على الموقع الشبكي للاتفاقية الإطارية، واعترض مندوب الصين على تجميع المساهمات بواسطة الأمانة. حذر مندوب الاتحاد الروسي من استخدام الوسائل الإلكترونية.
عارض مندوبو الأردن والصين والهند عملية المراجعة المسبقة. اقترح مندوب توفالو نيابة عن أقل البلدان نمواً أن تقوم الأطراف المدرجة في المرفق 1 بتقديم تقارير حول تقديمهم لسُبُل التنفيذ.
وفيما يتعلق بالمرفق (معلومات المساهمات المحددة على المستوى الوطني)، اقترح مندوب السودان نيابة عن المجموعة الأفريقية النظر في بدائل التخفيف والتكيّف وسُبُل التنفيذ بالإضافة إلى التفاوت أو بدون التفاوت. دعا مندوب كولومبيا نيابة عن الرابطة المستقلة لأمريكا اللاتينية والكاريبي بتضمين معلومات حول السبب الذي يجعل الأطراف ترى أن مساهماتها متساوية.
أكد مندوب البرازيل على أن النظر في المساهمات المحددة على المستوى الوطني ليس عملية ملزمة قانوناً ولكن وسيلة لتعزيز فهم نوايا بعضنا البعض.
وفي المساء واصلت الأطراف تبادل المواقف والمقترحات المتعلقة بالفقرات الخاصة بمسودة النص حول تقييم التنفيذ لما قبل 2020.

الهيئة الفرعية للتنفيذ/ الهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية: خلال اجتماع فريق الاتصال المشترك في فترة الصباح أخبر إيمانويل دوميساني (سوازيلاند) رئيس الهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية وياوفولي رئيس الهيئة الفرعية للتنفيذ أنهما سيقومان وفي المساء واصلت الأطراف تبادل المواقف والمقترحات المتعلقة بالفقرات الخاصة بمسودة النص حول تقييم التنفيذ لما قبل 2020.

الهيئة الفرعية للتنفيذ/ الهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية: خلال اجتماع فريق الاتصال المشترك في فترة الصباح أخبر إيمانويل دوميساني (سوازيلاند) رئيس الهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية وياوفولي رئيس الهيئة الفرعية للتنفيذ أنهما سيقومان بالتشاور حول كيفية المُضي قدماً نظراً لعدم الوصول إلى اتفاق حول هذا البند.

مراجعة 2013 – 2015: أثناء اجتماع فريق الاتصال الذي عُقد في فترة الصباح ذكر مندوب السعودية أنه يفضل إلغاء الإشارة إلى استخدام الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز لمعلومات من مراجعة 2013 – 2015 وعارضه في ذلك مندوب سويسرا نيابة عن مجموعة السلامة البيئية. اقترح مندوب الولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل وكندا واليابان نصاً بديلاً وتبديل "الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز" على أن يحل محله "الاتفاقية الإطارية الأشمل". اقترح مندوب الاتحاد الأوروبي بدعم من النرويج، وترينداد وتوباجو، وأنتيجوا، وباربادوس وبمعارضة من السعودية .. اقترح أن يضيف إلى مقترح مندوب الولايات المتحدة الأمريكية "شاملاً الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز". ذكر مندوبا الصين والسعودية أنهما يفضلا "الإحاطة علماً" بدلاً من "استخدام" المعلومات.
وسوف تستمر المشاورات  غير الرسمية

الهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية: المواد 5، 7، 8 من بروتوكول كيوتو: خلال اجتماع فريق الاتصال الذي عقد في الصباح برئاسة إنكي هيرولد، أشار مندوب أوكرانيا إلى أنه يفصل قرار بخمسة مرفقات. ذكر هيرولد الرئيس المتشارك أن الشكل الحالي للقرارين قد تم الموافقة عليه بواسطة الدورة الأربعين للهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية. نادى مندوب الاتحاد الأوروبي بإدراك أن الموعد النهائي للإبلاغ عن وحدات الكميات المحصصة يمكن أن يتم تأخيره إذا لم يكن برنامج صيغة التقارير المشتركة 3 غير متاح في الوقت المحدد أو لا يعمل بصورة ملائمة.
وفيما يتعلق بمسودة النتائج، أعرب مندوب الاتحاد الأوروبي عن أسفه لوجود جدار الحماية بين القضايا المنهجية بموجب البنود   11  أ وب من جدول أعمال الهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية حول مواد البروتوكول 5، 7، 8، وتوضيح القسم "ز" (المادة 3 – 7) الخاصة بتعديل الدوحة لبروتوكول كيوتو.
وخلال فترة بعد الظهر، نظرت الأطراف في اللغة الخاصة بمسودة النتائج وتبادلت وجهات النظر حول "التوصية" أو "الموافقة" على إذا قام أحد الأطراف المدرجة في المرفق 1 بتطبيق أحكام فريق خبراء المراجعة وأن يقوم الفريق بمراجعة هذه المعلومات. حث دلاميني رئيس اللجنة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية الأطراف على الموافقة على النتائج وذكر أنه لن يتم منح مهلة أخرى للتفاوض حول هذا البند. وبعد القيام بعدة مراجعات، وافق الفريق على إحالة مسودة النتائج إلى الجلسة العامة للهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية للنظر فيها.
توضيح حول القسم ز (المادة 3 – 7) من تعديل الدوحة لبروتوكول كيوتو: تناول اجتماع فريق الاتصال الذي عقد بعد الظهر برئاسة ماسيلا كيكانا (جنوب أفريقيا) .. تناول الخيارات الخاصة بمسودة قرار. لم تستطع الأطراف الوصول إلى اتفاق حول إذا ما كانت المادة 3 – 7 تنطبق على عدة أمور من بينها الأطراف التي لا تتعهد بالتزامات طبقاً لفترة الالتزام الأولى لبروتوكول كيوتو ولكن تتعهد بالتزامات طبقاً لفترة الالتزام الثانية.
وافقت الأطراف على إحالة مسودة النتائج كما تم تقديمها بواسطة الرئيسين المتشاركين إلى الجلسة العامة للهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية  للنظر فيها، التوجيه بالنظر في الموضوع في الدورة الثانية والأربعين للهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية.

في الأروقة
عند افتتاح اليوم الخامس، استقر شبح ماضي الفريق العامل المخصص المعني بمنهاج ديربان للعمل المعزّز في قاعة اجتماع الفريق العامل المكتظة بالوفود. ويمكن لهؤلاء الذين يدخلون ويخرجون من جلسات الفريق العامل   أن يصدقوا بسهولة أن الموضوع الذي تتم مناقشته لم يتغير، حيث يسمعون من الأطراف والمجموعات موضوعات مألوفة ومتشابهة بغض النظر عن القضية – سواء كانت التخفيف أم الشفافية أم التكنولوجيا. ونظراً لاقتراب موسم الأعياد والإجازات، فقد تعجب أحد المراقبين مما إذا كان أعضاء   الوفود  يكررون  ما يقولونه "لكي يتأكدوا من أن سانتا كلوز يسمع قائمة رغباتهم ويحققها لهم".
ولم يغب عن المشاركون أيضاً حقيقة أن هناك مشاهد أخرى مألوفة تدور في مقر المؤتمر: حيث ذكر أحد المشاركين "تلك هي نفس القضايا الموجودة أمام اللجان الفرعية كل عام". وكان العديد يعلمون بوعد الرئيس بولجار فيدال باختتام أعمال الهيئة الفرعية للتنفيذ يوم الجمعة والهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية يوم السبت، وأشار العديد من الوفود إلى قيام الرؤساء المشاركين لفرق الاتصال بالاحتجاج على استنفاذهم للكثير من الوقت.

قال أحد المشاركين أن أي بند لم يتم الاتفاق عليه سيتم "تصويبه" إلى الهيئات الفرعية في شهر يونية/حزيران. وقد رحب البعض بالدقة والصرامة التي "يمكن أن تخلق مساحة للقضايا الخاصة بالفريق العامل وبمؤتمر الأطراف/ مؤتمر الأطراف العامل" و "جرس لتنبيه المشاركين". ومع ذلك ذكر أحد المشاركين أن بعض القضايا الخاصة بالهيئات الفرعية "لها عمق سياسي وتستلزم وقتاً أطول وبالتالي لا يجب تخفيض الوقت الخاص بها". وبينما يمكن ألا تنتهي بعض القضايا الخاصة بالهيئات الفرعية في "حزمة يمكن دراستها في الدور العشرين لمؤتمر الأطراف" أشار البعض إلى أن "الحزمة الخاصة بالفريق العامل في طريقها". ذكر أحد الوفود "نحن دائماً مشاغبون إلى حد ما ولكننا نتسم باللطف". سواء كانوا مشاغبين أو يتسموا باللطف أو كلاهما، فإن العمل هنا يشير إلى ما ستأخذه الأطراف إلى باريس وكيف ستستطيع إعداد الصفقة.
^ إلى أعلى
الرجوع إلى تغطية المعهد الدولي للتنمية المستدامة
يشترك في كتابة وتحرير هذا العدد من نشرة مفاوضات الأرض enb@iisd.org Earth Negotiations Bulletin©   بيتي أنتونيتشو ، ود. الينا كوسولابوفا و د. ماري لومي وأنا شولنز وميهيلا سيكريرو. المحرر الرقمي  كيارا وورث. الترجمة العربية: نهى الحداد. المحرر د. باميلا تشاسيك (pam@iisd.org ). مدير الخدمات الإخبارية للمعهد الدولي للتنمية المستدامة (IISD ) : لانجستون جيمس جوري السادس "كيمو" (kimo@iisd.org ). الجهات المانحة للنشرة هي المفوضية الأوروبية (الإدارة العامة للبيئة والإدارة العامة للمناخ) وحكومة سويسرا (المكتب الفيدرالي السويسري للبيئة) والوكالة السويسرية للتعاون الدولي، والمملكة العربية السعودية.  يأتي الدعم العام للنشرة خلال سنة 2014 من الوزارة الاتحادية للبيئة وحماية الطبيعة وسلامة المباني والسلامة النووية في ألمانيا ووزارة الشئون الخارجية  والتجارة في نيوزيلندا، وسوان إنترناشيونال، ووزارة الشئون الخارجية في فنلندا ووزارة البيئة في اليابان (من خلال معهد الاستراتيجيات البيئية العالمية) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة  ومركز بحوث التنمية الدولية. تم توفير تمويل خاص لتغطية هذه الدورة  بواسطة المملكة العربية السعودية والمفوضية الأوروبية (الإدارة العامة للمناخ). تمويل ترجمة النشرة إلى اللغة الفرنسية قدمته الحكومة الفرنسية، ومنطقة والون البلجيكية، ومقاطعة كيبيك، والمنظمة الدولية للدول الناطقة بالفرنسية/معهد التنمية المستدامة للدول الناطقة بالفرنسية. الآراء المتضمنة في النشرة هي آراء المؤلفين ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر المعهد الدولي للتنمية المستدامة أو غيره من الجهات المانحة. ويمكن استخدام مقتطفات من هذه النشرة في المطبوعات غير التجارية مع التنويه الأكاديمي المناسب للمصادر. للحصول على معلومات عن النشرة، بما في ذلك طلبات توفير الخدمات الإخبارية، اتصل بمدير الخدمات الإخبارية من خلال بريده الإلكتروني (kimo@iisd.org )، تليفون +1-646-536-7556 ، أو  على العنوان التالي في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية:  300 East 56th St., 11D, New York, NY 10022, United States of America .   يمكن الاتصال بفريق نشرة مفاوضات الأرض بمؤتمر تغير المناخ في ليما  – ديسمبر/كانون الأول 2014 على البريد الإلكتروني: <anna@iisd.org>.  
| الرجوع إلى روابط الخدمات الإخبارية للمعهد الدولي للتنمية المستدامة | زيارة شبكة المعهد الدولي للتنمية المستدامة | ارسال بريد الكتروني إلى المعهد الدولي للتنمية المستدامة |
© 2014 المعهد الدولي للتنمية المستدامة. كل الحقوق محفوظة.