نشرة مفاوضات الأرض

المجلد 12، رقم 688 - الجمعة 18 نوفمبر /تشرين الثاني 2016


الأحداث الرئيسية لمؤتمر تغير المناخ المنعقد في مراكش

الخميس، 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 | مراكش، المغرب


انجليزي (HTML - PDF) | فرنسي (HTML - PDF) | عربي (HTML - PDF) | ياباني (HTML - PDF)
زيارة موقع نشرة مفاوضات الأرض،المعهد الدولي للتنمية المستدامة، تغطية الاجتماع من مراكش، المغرب: http://enb.iisd.org/climate/cop22/enb/

واصل مؤتمر تغير المناخ انعقاده يوم الخميس 17 نوفمبر/ تشرين الثاني في مراكش بالمغرب. وخلال الفترة الصباحية، انعقد الاجتماع رفيع المستوى المعني بتسريع العمل المناخي. واجتمعت فرق الاتصال حول تمويل المناخ برئاسة مؤتمر الأطراف.

وخلال فترة ما بعد الظهيرة، أجريت مشاورات غير رسمية برئاسة مؤتمر الأطراف حول انعقاد الدورة الأولى لمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في اتفاق باريس وحول دخول اتفاق باريس حيز التنفيذ.

وخلال الفترة المسائية، انعقدت الأجزاء الأولى من الجلسات الختامية لمؤتمر الأطراف ومؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو.

واستمر انعقاد الجزء المشترك رفيع المستوى على مدار اليوم. البث الشبكي للجزء المشترك متاح على الرابطين التاليين:  http://unfccc.cloud.streamworld.de/webcast/joint-high-level-segment-7th-meeting-of-the-cop-an; http://unfccc.cloud.streamworld.de/webcast/joint-high-level-segment-8th-meeting-of-the-cop-an.

الاجتماع رفيع المستوى المعني بتسريع العمل المناخي

افتتح الاجتماع صلاح الدين مزوار، رئيس الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف.

حث هيلدا هاينه رئيس جزر مارشال، أعضاء الوفود على التوقف عن الاحتفال والانتقال إلى التنفيذ وإحراز التقدم في مجالات التخفيف والتكيف والخسائر والأضرار.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، على قوة دور الشراكة في مفاوضات المناخ متعددة الأطراف وأثنى على جهود اثنتين من مؤازرات العمل المناخي العالمي، واشار إلى أن عملهما لم يتوقف.

أعلنت حكيمة الحيطي ولورانس توبيانا، المؤازرتان للعمل المناخي عن إطلاق شراكة مراكش للعمل المناخي العالمي الرامية إلى وضع أساس مستقر للحكومات والجهات الفاعلة غير الحكومية لمواءمة جهودها في 2017-2020.

وقالت توبيانا أن الهدف من تلك الشراكة هو جعل برنامج العمل أكثر تماسكاً وقوةً ونظاماً، وذلك من خلال عدة طرق من بينها وضع خطة منظمة من الاجتماعات لتحقيق نتائج ملموسة.

رحبت حكيمة الحيطي بمؤازرة المناخ الجديدة أينيا سيروراتو، وزيرة الزراعة والتنمية الريفية والبحرية وإدارة الكوارث الوطنية في فيجي.

وخلال الجزء الثاني من الاجتماع الذي ناقش الاقرار بالتقدم المحرز وتحديد الفرص، تقاسم المقررون والمتحدثون نتائج أيام العمل المنعقدة خلال الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف.    

وحول الغابات، شدد المتحدثون على الحاجة إلى ضخ استثمارات عاجلة، وإتباع نهج متكاملة في شأن الغابات واستخدام الأراضي وإدارتها، مضيفين أنه "على جدول أعمال الغابات أن يضمن ملكية الأراضي الأصلية وعلاقتها بالغابات".

تأكيداً على أن "الماء هو المناخ والمناخ هو الماء" أبرز المتحدثون أن "زمن سهولة الحصول على المياه قد انتهى"، وأن هناك دوراً مهماً يجب أن يلعبه المستهلكون والشركات في الإدارة المسئولة للمياه.

وحول الزراعة والأمن الغذائي، أشار المتحدثون إلى تكيف المغرب مع مبادرة الزراعة الأفريقية ومبادرة منظمة الأغذية والزراعة بشأن كفاءة استخدام المياه، وشددوا على ضرورة معالجة النفايات الغذائية والتحول إلى الاستهلاك المسئول.

وحول المحيطات، أكد المتحدثون على ضرورة إيجاد حلول متكاملة وقابلة للتعديل وتوفير الغذاء والوقاية من المخاطر وغيرها من الخدمات، مبرزين أهمية الاستثمار في حلول البنية التحتية القائمة على الطبيعة.

وحول قطاعي الأعمال والصناعة، سلط المتحدثون الضوء على دعوة 360 شركة أمريكية من الإدارة الأمريكية الحالية والقادمة لدعم أهداف اتفاق باريس، مناديين بعدة أمور من بينها، الإفصاح المالي، والإشارات الاقتصادية وخرائط الطريق طويلة الأجل.

وحول النقل، أعلن المتحدثون إطلاق خارطة طريق عالمية بالإجراءات المعجلة في مجال النقل بهدف خفض الانبعاثات القطاعية من "7.7 جيجا طن إلى أقل من 3 جيجا طن في عام 2050."

وحول المدن والمستوطنات البشرية، أحاط المتحدثون علماً بخارطة طريق لتغير المناخ والمدن التي تم الاعلان عنها خلال قمة الزعماء المحليين والإقليميين في مراكش، ودعوا إلى التعاون العالمي في وضع المعايير واللوائح.

وحول الطاقة، حدد المتحدثون عدة مجالات للعمل من بينها: وضع سياسات طموحة لكفاءة الطاقة؛ وزيادة استثمارات كفاءة الطاقة؛ وتمكين أطر الطاقة المتجددة؛ والتزامات المستثمرين.

أعلن ممثلو الدول والمجموعات عن: الصندوق الأوروبي للتنمية المستدامة؛ ومبادرة لزيادة الطاقة المتجددة في الدول الجزرية الصغيرة النامية؛ والشراكة بين ألمانيا وفرنسا والمغرب والبرتغال واسبانيا للاتجار في الكهرباء؛ وتعهد رواندا بالتصديق على تعديل كيغالي لبروتوكول مونتريال في أوائل عام 2017. كما سلط ممثلو البلدان الضوء على جهود نيوزيلندا المبذولة في الزراعة المستدامة والإنتاج الحيواني، ومشروع القانون الباكستاني للتغير المناخي وبرنامج باكستان الأخضر.

ومع افتتاح الجزء الثالث من هذا الاجتماع، الذي تناول توفير وتعبئة التمويل للعمل المناخي، شدد نيكولاس ستيرن، مندوب مبادرة اقتصاد المناخ الجديد، على أن السنوات العشرين المقبلة هي العقود الحاسمة لتحقيق نمو مستدام وشامل.

طالب المتحدثون بالآتي: نشر سياسات الموازنات والسياسات المالية للمساهمات المحددة وطنياً، والاستفادة من أهداف التمويل المشترك بين القطاعين العام والخاص للانتقال من المليارات إلى التريليونات، والسماح بتدفق المدخرات الخضراء في مبادرات خفض الكربون والمبادرات الخضراء.

أبرز ممثلوا البلدان الآتي: مساهمة صندوق دبي الأخضر بمبلغ 27 مليار دولار؛ ودعم المجر لتنفيذ مساهمات البلدان الشريكة المحددة وطنياً؛ وخطة ألمانيا للعمل المناخي 2050؛ ومساهمة جديدة في صندوق التكيف بقيمة 50 مليون دولار.

ولفت متحدثون آخرون الانتباه إلى الآتي: التزام البنك الدولي بمضاعفة تمويل البنية التحتية المستدامة والقادرة على الصمود أمام آثار التغير المناخي، وزيادة تمويل التكيف؛ وصندوق لجنة استثمار مراكش المعنية بالتكيف؛ والأعمال التي قام بها مرفق البيئة العالمية منذ اتفاق باريس، بما في ذلك تنفيذ 60 مشروعاً للتخفيف والتكيف.

في الملاحظات الختامية، هنأ سيجولين رويال، رئيس الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف المشاركين وأصحاب المصلحة على أخذ جدول الأعمال بجدية وتأكيداً على أن "الحكومات وحدها لا يمكنها أن تنفذ جدول أعمال باريس"، دعت باتريشيا اسبينوزا، الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، إلى نشر قصص النجاح على مستوى واسع. وصرح فرانك بينيماراما، رئيس وزراء فيجي، بأنه يدرك المسئولية الملقاة على عاتق بلاده بتولي رئاسة الدورة الثالثة والعشرين لمؤتمر الأطراف.

فرق الاتصال والمشاورات غير الرسمية المنعقدة في إطار مؤتمر الأطراف

المسائل المتعلقة بالتمويل: تقرير اللجنة الدائمة المعنية بالتمويل ومراجعة مهامها: قدم أوتي هونكاتوكيا (فنلندا) الرئيس المتشارك، تقارير عن المشاروات السابقة، مشيراً إلى أن الأطراف قد توصلت إلى سبيل للمضي قدماً حول الفقرة المتبقية المقرر التوصل إلى اتفاق بشأنها والمتعلقة بدمج اللجنة الدائمة المعنية بالتمويل للتمويل الخاص بالغابات في خطة عملها لعام 2017. وافق فريق الاتصال على إحالة مسودة المقرر إلى مؤتمر الأطراف.  

تقرير مرفق البيئة العالمية إلى مؤتمر الأطراف والإرشاد والتوجيه المقدم إليه: قدم ريتشارد مويونجي (تنزانيا) الرئيس المتشارك، مقترحاً بشأن الفقرات المتبقية المقرر التوصل إلى اتفاق بشأنها: حذف الفقرة المتعلقة بأي مهام شفافية إضافية مكلف بها حديثاً ودعم بناء القدرات دون الحياد عن البرامج القائمة؛ وحذف الأقواس المدرجة حول فقرة السياسات والإجراءات التالية في مراجعة مقترحات التمويل؛ وتوضيح فقرة ترحب بإدراج قرار مجلس إدارة مرفق البيئة العالمية لضمان دعم مبادرة بناء القدرات من أجل الشفافية في التجديد السابع لموارد المرفق.

وبهذه التغييرات، اتفقت الأطراف على إحالة مسودة المقرر إلى مؤتمر الأطراف.

تمويل المناخ على المدى الطويل: بالإشارة إلى المشاورات غير الرسمية التي أجراها فريق الاتصال، قال اندريس موغرو (إكوادور) الرئيس المتشارك، أن الأطراف قد اتفقت على مجموعة من الفقرات، على أساس اعتبار مسودة المقرر بمثابة "حزمة". كما أشار إلى ضرورة التركيز تحديداً على الفقرات التي تحمل عنوان "توسيع النطاق".

أشار مندوب مصر، وعارضه مندوبا الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، إلى تكرار فقرتين وهما: فقرة الترحيب بالتقدم الذي أحرزته البلدان المتقدمة نحو هدف تعبئة مبلغ 100 مليار دولار سنوياً بحلول عام 2020؛ والفقرة 1، التي ترحب بالتقارير والوثائق التي تقدمها البلدان المتقدمة استجابةً للمقرر 1/م أ -21، والفقرة 114 (تعزيز توفير التمويل، وخارطة طريق تعبئة 100 مليار دولار). وضع مندوب الفلبين، نيابةً عن مجموعة الـ 77/ الصين، ومندوب المملكة العربية السعودية الفقرة 1 بين قوسين.

أغلق جورج بورستينغ (النرويج) الرئيس المتشارك، اجتماع فريق الاتصال، قائلا أنه سوف يسلم مسودة المقرر إلى رئاسة مؤتمر الأطراف باعتبارها "المنتج النهائي" للفريق وتقريره حول القضايا العالقة.

الجلسة العامة لمؤتمر الأطراف

افتتح الاجتماع مزوار رئيس الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف، وقدم " إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة." قرأ عزيز مكوار، مندوب رئاسة الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف، نص الإعلان واستقبله الحاضرون بحفاوة بالغة.

وبخصوص المشاورات المجراة حول الدورة الأولى لمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في اتفاق باريس والاستعداد لبدء دخول الاتفاق حيز التنفيذ، أحاط مزوار رئيس الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف، علماً بمواصلة المشاورات وإعداد مقترحات لاتخاذ القرارات التي تعمل على دمج وجهات نظر جميع الوفود بشأن هذه المسائل وعرضها على الأطراف للنظر فيها.

المسائل التنظيمية: إقرار النظام الداخلي: وافقت الأطراف على مواصلة المشاورات بشأن هذا البند (FCCC/CP/1996/2)  خلال الدورة الثالثة والعشرين لمؤتمر الأطراف.

تقارير الهيئات الفرعية: تقرير الهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية: أُحيط مؤتمر الأطراف علماً بتقارير الدورتين الرابعة والأربعين والخامسة والأربعين للهيئة (FCCC/SBSTA/2016/2 and L.18)  وأقر مقررين بشأن: تنفيذ النظام العالمي لرصد المناخ (FCCC/SBSTA/2016/L.26/Add.1) ، والقضايا المتعلقة بالزراعة (FCCC/SBSTA/2016/L.23) .

تقرير الهيئة الفرعية للتنفيذ: أُحيط مؤتمر الأطراف علماً بتقارير الدورتين الرابعة والأربعين والخامسة والأربعين للهيئة (FCCC/SBI/2016/8 and Add.1, and L.25 ) وأقر مقررين بشأن: تعزيز فعالية برنامج عمل الدوحة حول المادة 6 من الاتفاقية (FCCC/SBI/2016/8/Add.1) وخطط التكيف الوطنية (FCCC/SBI/2016/L.32/Add.1) .

علاوةً على ذلك، أقر مؤتمر الأطراف اثنين من الإجراءات التي أوصت بها الدورة الرابعة والأربعين للهيئة الفرعية للتنفيذ (FCCC/SBI/2016/8) : اختتام النظر في الامتيازات والحصانات الممنوحة للأفراد العاملين في الهيئات المنشأة بموجب الاتفاقية؛ وتغيير الموعد النهائي لتقديم التقارير والوثائق المشار إليها في الفقرة 12أ من المقرر 4/م أ -21 (حول خطط التكيف الوطنية) ليصبح 4 أكتوبر/ تشرين الأول 2017. 

تقرير الفريق العامل المخصص المعني باتفاق باريس: أحاط مؤتمر الأطراف علماً بتقارير الدورة الأولى والجزء الأول من الدورة الثانية للفريق العامل المخصص (FCCC/APA/2016/2 and L.5) وأقر المقرر (FCCC/APA/2016/L.4/Add.1) .

النظر في مقترحات الأطراف لإجراء تعديلات في الاتفاقية عملا بالمادة 15: اقتراح الاتحاد الروسي لتعديل المادة 4-2 (و) من الاتفاقية الإطارية: وافق مؤتمر الأطراف على مواصلة النظر في هذا البند الفرعي خلال دورته الثالثة والعشرين.

اقتراح مقدم من بابوا غينيا الجديدة والمكسيك لتعديل المادتين 7 و 18 من الاتفاقية الإطارية: وافق مؤتمر الأطراف على مواصلة النظر في هذا البند الفرعي خلال دورته الثالثة والعشرين.

تقرير لجنة التكيف: أقر مؤتمر الأطراف المقرر (FCCC/SB/2016/L.4) .

آلية وارسو الدولية: أقر مؤتمر الأطراف المقررين (FCCC/SB/2016/ L.8 and L.9) .

تطوير ونقل التكنولوجيا: التقرير السنوي المشترك لمركز وشبكة تكنولوجيا المناخ واللجنة التنفيذية للتكنولوجيا: أقر مؤتمر الأطراف المقرر (FCCC/SB/2016/L.5) .

أوجه الترابط بين آلية التكنولوجيا والآلية المالية للاتفاقية الإطارية: أقر مؤتمر الأطراف المقرر (FCCC/SB/2016/L.6) .

التقارير المقدمة من الأطراف المدرجة في المرفق الأول من الاتفاقية الإطارية ومراجعتها: أقر مؤتمر الأطراف مقرراً قدمته الدورة الرابعة والأربعين حول نتائج الجولة الأولى من عملية المراجعة والتقييم الدولية 2014-2015 (FCCC/SBI/2016/8/Add.1) .

التقارير المقدمة من الأطراف غير المدرجة في المرفق الأول من الاتفاقية الإطارية: أقر مؤتمر الأطراف مقرراً بشأن فريق الخبراء الاستشاري ونتائج عمله (FCCC/SBI/2016/L.28/Add.1 and Add.2 ).

بناء القدرات في إطار الاتفاقية الإطارية: أقر مؤتمر الأطراف مقرراً قدمته الدورة الرابعة والأربعين حول لجنة باريس المعنية ببناء القدرات (FCCC/SBI/2016/8/Add.1) والمراجعة الثالثة الشاملة لتنفيذ إطار بناء القدرات بموجب الاتفاقية (FCCC/SBI/2016/L.38) .

تنفيذ الفقرتين 8 و9 من المادة 4 من الاتفاقية الاطارية:  تنفيذ برنامج عمل بوينس آيرس بشأن التكيف وتدابير الاستجابة (المقرر 1/م-أ. 10): أحيط مؤتمر الأطراف علماً بالنتائج (FCCC/SBSTA/2016/L.22 ).

المسائل المتعلقة بأقل البلدان نمواً: أُحيط مؤتمر الأطراف علماً بنتائج الهيئة الفرعية للتنفيذ (FCCC/2016/SBI/L.31)

العلاقة بين النوع الاجتماعي وتغير المناخ: أقر مؤتمر الأطراف المقرر (FCCC/SBI/2016/L.37 ).

المسائل الأخرى التي أحالتها الهيئتان الفرعيتان إلى مؤتمر الأطراف: أُحيط مؤتمر الأطراف علماً بعدم إثارة أية مسائل أخرى تحت هذا البند.

المسائل الإدارية والمالية والمؤسسية: تقرير مراجعة الحسابات والقوائم المالية لعام 2015، أداء الموازنة لفترة السنتين 2016-2017: أقر مؤتمر الأطراف مقرراً قدمته الدورة الرابعة والأربعين حول المسائل المالية والمسائل المتعلقة بالموازنة (FCCC/SBI/2016/8/Add.1) ، ومقرر أخر حول المسائل الإدارية والمالية والمؤسسية (FCCC/SBI/2016/L.41/Add.2) ، والذي تضمن نتائج البند الفرعي من جدول الأعمال المعني بتقرير مراجعة الحسابات والقوائم المالية لعام 2015، أداء الموازنة لفترة السنتين 2016-2017.

أثار مندوب جزر البهاما قلقاً بشأن معايير أهلية الحصول على تمويل الصناديق الاستئمانية وطلب إدراج ذلك ضمن تقرير الدورة، ووافق رئيس الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف على ذلك. 

اتخاذ القرار في عملية اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ: قرر مؤتمر الأطراف مواصلة النظر في هذا البند خلال دورته الثالثة والعشرين.

مراجعة العملية التي تم تصميمها عملا بالمقرر 14/م أ -21 المتعلقة باختيار وترشيح الأمين التنفيذي ونائب الأمين التنفيذي: طلب مؤتمر الأطراف من الهيئة الفرعية للتنفيذ مواصلة النظر في هذا البند خلال دورتها السادسة والأربعين.

تم تعليق مؤتمر الأطراف في الساعة 08:41 مساءً.

الجلسة العامة لمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو

المسائل التنظيمية: حالة التصديق على تعديل الدوحة لبروتوكول كيوتو: أفاد مزوار، رئيس الدورة الثانية عشر لمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو، أن الوديع قد تلقى صك التصديق الثالث والسبعين من أستراليا في 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، وبأنه لا يزال مطلوباً تقديم 71 صكاً أخر لدخول التعديل حيز النفاذ. وأحاط مؤتمر الأطراف علماً بالدعوة التي وجهها رئيس الدورة الثانية عشر لمؤتمر الأطراف العامل لجميع الأطراف لتسريع إجراءاتها الداخلية للتصديق على التعديل.

تقارير الهيئات الفرعية: تقرير الهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية: أحيط مؤتمر الأطراف العامل علماً بتقارير الدورتين الرابعة والأربعين والخامسة والأربعين للهيئة (FCCC/SBSTA/2016/2 and L.18)  وأقر مقرراً بشأن احتجاز الكربون وتخزينه في التكوينات الجيولوجية  كأحد أنشطة مشروع آلية التنمية النظيفة (FCCC/SBSTA/2016/L.19/Add.1 ).  

تقرير الهيئة الفرعية للتنفيذ: أحيط مؤتمر الأطراف العامل علماً بتقارير الدورتين الرابعة والأربعين والخامسة والأربعين للهيئة (FCCC/SBI/2016/8 and Add.1, and L.25)

علاوةً على ذلك، أقر مؤتمر الأطراف العامل إجراءاً أوصت به الدورة الرابعة والأربعين للهيئة الفرعية للتنفيذ (FCCC/SBI/2016/8) حول اختتام النظر في الامتيازات والحصانات الممنوحة للأفراد العاملين في الهيئات المنشأة بموجب بروتوكول كيوتو.

المسائل المتعلقة بآلية التنمية النظيفة: أقر مؤتمر الأطراف العامل مقرراً بشأن المبادئ التوجيهية لآلية التنمية النظيفة (FCCC/KP/CMP/2016/L.4)

المسائل المتعلقة بالتنفيذ المشترك: أقر مؤتمر الأطراف العامل مقرراً بشأن المبادئ التوجيهية لتنفيذ المادة 6 من بروتوكول كيوتو (FCCC/KP/CMP/2016/L.2) . كما أقر مقرراً أخر بشأن إعادة النظر في المبادئ التوجيهية للتنفيذ المشترك (FCCC/SBI/2016/8/Add.1) .

المسائل المتعلقة بصندوق التكيف: تقرير مجلس إدارة صندوق التكيف. أقر مؤتمر الأطراف العامل المقرر (FCCC/KP/CMP/2016/L.3 ).

المراجعة الثالثة لصندوق التكيف: أقر مؤتمر الأطراف العامل المقرر (FCCC/SBI/2016/8/Add.1 ). وأعرب مندوب جزر البهاما، نيابةً عن مجموعة الـ 77/ الصين، عن تقديره للمساهمات التي قدمتها الجهات المانحة لصندوق التكيف، وأشاد بتطلع الفريق إلى ضمان استمرارية صندوق التكيف في خدمة اتفاق باريس.

تقرير عن اجتماع المائدة المستديرة الوزاري رفيع المستوى المعني بشأن الطموح المتزايد لالتزامات بروتوكول كيوتو: أفاد مزوار، رئيس الدورة الثانية عشر لمؤتمر الأطراف العامل، أن المشاورات غير الرسمية لم تصل إلى اتفاق بشأن كيفية المضي قدماً، لذا سوف يُدرج هذا البند ضمن جدول الأعمال المؤقت للدورة الثالثة عشر لمؤتمر الأطراف العامل.

التقارير المقدمة من الأطراف المدرجة في المرفق الأول من الاتفاقية ومراجعتها: البلاغات الوطنية: أُحيط مؤتمر الأطراف العامل علماً بالمعلومات.

التجميع النهائي وتقارير المحاسبة لفترة الالتزام الأولى المقدمة من الأطراف المدرجة في المرفق باء بموجب بروتوكول كيوتو: أُحيط مؤتمر الأطراف العامل علماً بالمعلومات.

التجميع السنوي وتقارير المحاسبة لفترة الالتزام الأولى المقدمة من الأطراف المدرجة في المرفق باء بموجب بروتوكول كيوتو: أُحيط مؤتمر الأطراف العامل علماً بالمعلومات (FCCC/KP/CMP/2016/6 and Add.1) .

بناء القدرات بموجب بروتوكول كيوتو: أقر مؤتمر الأطراف العامل مقرراً بشأن المراجعة الثالثة الشاملة لإطار بناء القدرات في البلدان النامية بموجب بروتوكول كيوتو (FCCC/SBI/2016/L.39 ).

المسائل المتعلقة بالمادة 2-3 من برتوكول كيوتو (الآثار السلبية للسياسات والتدابير): أحيط مؤتمر الأطراف العامل علماً بالنظر في هذه البنود من قبل الهيئتين الفرعيتين وطلب منهما مواصلة النظر في هذا البند الفرعي خلال دورتهما السادسة والأربعين.

المسائل المتعلقة بالمادة 3-14 من برتوكول كيوتو (التقليل من الآثار السلبية): أحيط مؤتمر الأطراف العامل علماً بالنظر في هذه البنود من قبل الهيئتين الفرعيتين وطلب منهما مواصلة النظر في هذا البند الفرعي خلال دورتهما السادسة والأربعين.

المسائل الأخرى التي أحالتها الهيئتان الفرعيتان لمؤتمر الأطراف العامل: أحيط مؤتمر الأطراف علماً بعدم إثارة أية مسائل أخرى تحت هذا البند.

المسائل الإدارية والمالية والمؤسسية: تقرير مراجعة الحسابات والقوائم المالية لعام 2015، أداء الموازنة لفترة السنتين 2016-2017: أقر مؤتمر الأطراف العامل مقرراً قدمته الدورة الرابعة والأربعين حول المسائل المالية والمسائل المتعلقة بالموازنة (FCCC/SBI/2016/8/Add.1) ، ومقرراً أخر حول المسائل الإدارية والمالية والمؤسسية (FCCC/SBI/2016/L.41/Add.2) .

ثم علق صلاح الدين مزوار، رئيس الدورة الثانية عشر لمؤتمر الأطراف العامل، الجلسة العامة في الساعة 09:17 مساءً.

في الأروقة

في يوم الخميس، استعاد أعضاء الوفود النظر في الخطوات والمسافات التي قطعوها من وإلى  باب  إغلي  خلال العشرة أيام الأخيرة. وبينما قارب اليوم على الانتهاء أشار بعضهم إلى أنهم قد استعادوا أيضا النظر في خطواتهم نحو العديد من القضايا الأساسية التي نُوقشت هذا الأسبوع.

في المشاورات غير الرسمية بشأن نتائج وقرارات مؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في اتفاق باريس تواصل الاختلاف في وجهات النظر حول كيفية العثور على "موضع للقضايا مجهولة المنشأ"، والمتضمنة في التكليف الخاص بنتائج باريس ولم يتم التعامل معها ضمن الهيئتين الفرعيتين. أشار أحد أعضاء الوفود إلى إن "بعض هذه القضايا  أكثر أهمية وإلحاحاً عن غيرها،" ودعا إلى المساواة في المعاملة.

وبينما اختلفت وجهات نظر الأطراف أيضا حول كيفية التخطيط للحوار التيسيري لعام 2018،  وموعد انعقاد الدورة الأولى لمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في اتفاق باريس، وحول استخدام القرار المقترح من الرئاسة كأساس للنص، إلا أنهم اتفقوا على الحاجة إلى الوضوح بشأن كيفية المضي قدما. وفي هذا الصدد، سمعوا أنه سيكون هناك نصاً جديداً سيتم  توزيعه "فور إعداده ".

تم انهاء مناقشة بعض نصوص المقررات خلال الجلسات العامة لمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو ومؤتمر الأطراف، وتم الاحتفال بإعلان عمل مراكش "Marrakech Action Proclamation" ، والذي أثار في بعض  الأوقات موجة من القلق من مجموعات من البلدان النامية والمتقدمة على حد سواء.  وحيث أن الاسم المختصر لإعلان عمل مراكش  هو MAP   أي خريطة باللغة الانجليزية، فقد شعر بعض أعضاء الوفود بالأمل بأنه يمكن أن يكون بمثابة خريطة  تجد من خلالها مفاوضات مؤتمر الأطراف العامل وسيلة لبدء العمل والمُضي قدماً.

ملخص وتحليل نشرة مفاوضات الأرض: سيكون ملخص وتحليل نشرة مفاوضات الأرض حول مؤتمر تغير المناخ المنعقد مراكش متاحاً يوم الاثنين 21 نوفمبر/تشرين الثاني  2016، على الموقع التالي: http://enb.iisd.org/climate/cop22/enb/